Oops!

Oops! Looks like you're trying to visit "AAAID"!

But your browser does not support javascript or javascript is disabled. Enable javascript for your convenience.



الاستثمار الزراعي

يتميز العالم العربي بإمكانات زراعية هائلة، حيث تبلغ مساحة الأراضي الزراعية به 197 مليون هكتار. وعلى الرغم من هذه المساحة الكبيرة، فلا تتعدى المساحة المستغلة منها فعليًا 27%. وتُقدر القوى العاملة بالزراعة 27.4 مليون شخص، وتمثل الزراعة 5.6% من الناتج المحلي الإجمالي. وفي نهاية عام 2014، تم تقدير قيمة الفجوة الغذائية بحوالي 34.1 مليار دولار أمريكي، وتتركز الفجوة الغذائية في سلع معينة كان من أهمها الحبوب التي تشكل 53.6% من إجمالي الفجوة الغذائية وتتبعها اللحوم بنسبة 16.5% ثم الزيوت النباتية بنسبة 11.4% وبعد ذلك منتجات الألبان بنسبة 9.5% والسكر بنسبة 9%. وتعد تلك الأرقام مؤشرًا إلى أهمية قطاع الزراعة، والفوائد الاجتماعية والاقتصادية الكبيرة التي يمكن أن تتأتى من الاستثمار في القطاع الزراعي كوسيلة لتحقيق التنمية المستدامة.

لقد بذلت الدول العربية الأعضاء جهودًا كبيرة لتنمية القطاع الزراعي من خلال تشجيع الاستثمار الزراعي ومنح المزايا والامتيازات، ودعم البنية التحتية، وخلق مناخ استثماري جاذب بصفة عامة. ويعد تعزيز الأمن الغذائي الهدف الرئيسي لنشاط الهيئة العربية ولتحقيق هذه الغاية، أسست الهيئة عددًا من الشركات الزراعية التي تعمل في مجال الإنتاج الزراعي، والإنتاج الحيواني، وتجهيز وتصنيع المنتجات الزراعية وتقديم الخدمات للقطاع الزراعي بهدف تعزيز الأمن الغذائي في العالم العربي.