Oops!

Oops! Looks like you're trying to visit "AAAID"!

But your browser does not support javascript or javascript is disabled. Enable javascript for your convenience.



الاخبار

الأمن الغذائي و المائي يجمع بين المستثمرين الخليجيين و نظرائهم الأتراك

تمتلك الدول إستراتيجية واضحة المعالم هدفها الأساسي هو تحقيق الأمن الغذائي على المستوى الوطني وضمان إستدامته ، وتعي الهيئة العربية ضرورة وجود مثل هذه الاستراتيجية التي تزداد إلحاحا في حالة الدول والمناطق التي تعاني شحا في الموارد المائية ومحدودية في الإمكانات الزراعية وخصوصا دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية التي تعتبر من أقل مناطق العالم نصيبا من هذه الموارد والإمكانات بما يضعها أمام تحدٍ كبير فيما يتعلق بتأمين إحتياجاتها الغذائية ما يدفعها إلى استيراد نحو 80 بالمائة من تلك الاحتياجات من الخارج .
وتسعى دول الخليج إلى مد أواصر العمل التجاري و الإستثماري مع مختلف دول العالم التي تستطيع من خلالها تأمين حاجتها من السلع الغذائية التي تحقق أستراتيجيتها للأمن الغذائي من خلال الإستثمار. وكأحد الوسائل المشجعة ، تقوم المؤسسات المختصة بتنظيم اللقائات و المنتديات الإستثمارية التي يتم فيها عرض المشاريع و الفرص الإستثمارية في مجال الزراعة و الغذاء ، وقد عقد منتدى الاعمال والاستثمار الخليجي التركي الثاني الذي يعد أحد أبرز ملتقيات العام 2016 والذي اقيم تحت رعاية صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان ال خليفة   رئيس مجلس الوزراء وذلك خلال الفترة 1 -2 نوفمبر2016 في العاصمة البحرينية المنامة، بتنظيم مشترك بين كل من اتحاد غرف مجلس التعاون الخليجي وبالتنسيق والتعاون مع غرفة تجارة وصناعة البحرين واتحاد الغرف وبورصات السلع التركية.

وقد ترأس سعادة الأستاذ محمد عبيد المزروعي رئيس الهيئة خلال المنتدى جلسة العمل الحوارية الخاصة بالأمن المائي والغذائي وقد عرض خبراء الهيئة أهم المشاريع الإستثمارية في الهيئة و قدموا معلومات هامة عن إحتياجات دول الخليج من الغذاء و الفرص الإستثمارية التي يمكن للجانب التركي الإستثمار فيها و بالأخص في الدول العربية .  وقد عقدت الهيئة العربية لقاءات ثنائية مع أصحاب الاعمال الخليجيين و الاتراك التي نتج عنها الإتفاق على القيام بزيارات و لقاءات تبشر بالتعاون بين الجانبين .